تكنولوجيا

ابتكار اختبار جديد لكشف ”كورونا“ خلال 30 دقيقة

طورت شركة أمريكية تدعى ”هيت بيولوجيكس“، اختبارا جديدا للكشف عن فيروس ”كورونا“ خلال 30 دقيقة فقط بدلا من الانتظار لخمسة أيام.

وتعاونت الشركة الأمريكية التي تعتمد على التكنولوجيا الحيوية وتركز على مجال العلاج المناعي للسرطان في الأساس، مع جامعة ميامي لتطوير اختبار يمكنه تشخيص المرضى بسرعة مقارنة بالعديد من الاختبارات الأخرى.

ووفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، لا يتطلب الاختبار استخدام أي معدات أو أدوات تقنية ويمكن إجراؤه في أي مكان ولا يتطلب الأمر الذهاب إلى المختبر.

ويعتمد الاختبار على أخذ مسحة من الحنجرة وتحديدا من الجزء الخلفي لحلق المريض، ووضعها في أنبوب للكشف عن أي مادة جينية للفيروس، ثم يتم وضع شريط ورقي في الأنبوب، وإذا تبين وجود خط واحد فقط، فتكون النتيجة سلبية، أما إذا كان هناك خطان تكون النتيجة إيجابية.

وأعربت الشركة عن أملها في إتاحة الاختبار في الأشهر القليلة القادمة، في ظل الموارد الكافية والموافقة السريعة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وقال جيف وولف، الرئيس التنفيذي لشركة هيت بيولوجيكس، إن ”الاختبار فريد من نوعه وسهل الاستخدام ومصمم لتحقيق نتائج سريعة مع دقة وكفاءة عالية“.

فيما قالت الدكتورة سيلفيا دونرت، رئيسة الكيمياء الحيوية والبيولوجيا في كلية الطب بجامعة ميامي: ”يشبه الشريط الورقي المستخدم في التشخيص كتلك المستخدمة في اختبار الحمل، فإذا كانت النتيجة سلبية، سيكون هناك خط واحد، وإذا كانت إيجابية سيكون هناك خطان“.

وأضافت أن الاختبار يمكن استخدامه في الصيدليات أو عيادات الأطباء أو في المطارات حيث يتم فحص الأشخاص العائدين من دول أجنبية.

وأعلنت الشركة، أن اختبارها سيساعد في الكشف وتشخيص المزيد من الحالات.

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه الإصابات في الولايات المتحدة لـ40 ألف شخص ووصل عدد الوفيات إلى 477 شخصا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق