شؤون محلية

“الحوطي”.. شابٌّ تجاهل “العيب” فقفز راتبه 5 أضعاف

ضرب شاب سعودي المثل في التمسك بالطموح والتخلي عن ثقافة “العيب”، بعدما قرر أن يعمل في وظيفة “فني كهرباء” براتب 1500 ريال، وهي من الوظائف التي يستنكف آخرون العمل بها، فكان أن انتهى به المطاف حتى وصل إلى وظيفة “مبرمج” براتب 7 آلاف ريال سعودي.

“مساعد الجوهري الحوطي” حاصل على ثانوية تخصص تمديدات كهربائية، التحق فور تخرجه في عام 1432هـ، بأول فرصة توظيف براتب شهري يبلغ 1500 ريال في شركة صغيرة بمدينة تبوك، وخلال فترة عمله تلقى عرضًا من مسؤول بشركة كبري في الرياض أُعجب بأدائه في العمل.

ويروي الحوطي تفاصيل العرض قائلا، إنه كان على وشك رفض العرض بسبب بعد مقر العمل الجديد (الرياض) عن مدينة تبوك، إلا أنه مع إصرار وإلحاح صاحب العمل قبل بالوظيفة، بحسب صحيفة “الرياض” السبت (6 فبراير 2016).

وأكد الشاب السعودي أنه أكتسب خبرة كبيرة في مجال برمجة كمبيوتر والساتلايت خلال فترة عمله بتبوك، ما أهله لأن يلتحق بالوظيفة الأخرى، ويقفز راتبه من 1500 ريال إلى 7 آلاف ريال.

وكانت الانتقادات من أصدقائه تلاحقه في كل مكان وفي كل وقت بأن عمله كفني كهربائي غير مناسب، ويشير الجوهري إلى أن بعض المنتقدين يعملون كحراس أمن، وهي وظيفة قد لا تختلف عن عمله كفني، “وعمومًا العمل الشريف ليس عيبًا، مهما كانت نوعيته” بحسب قوله.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى