جمهور مسرحية “البرباس” يكتسح قاعة الدروازة في الاحساء أول يومين للعرض ومطالبات بالتمديد !

0 478

الاحساء زهير الغزال

في أول وثاني أيام عروض مسرحية البرباس للأطفال ملأ الجمهور قاعة العرض قبل بدء المسرحية بدقائق كثيرة حيث كان الحضور كثيف جدًا من مختلف الفئات السنية تجدر الإشارة إلى أن تفاعل الجمهور خصوصًا الأطفال كان متواصلًا أثناء وخلال العرض الذي تنوعت فيه الأساليب الفنية والتي حملت خليطًا بين الفنتازيا والحداثة فمابين الأهازيج الممتعة وإثارة استعراض “الفانتازيا” قصة روتها مجموعة جميلة من الأطفال ببراءة وحب لترسل قيمًا نبيلة وأهدافًا سامية . من جهة أخرى فقد عبر الكثير من الحضور عن سعادتهم مما شاهدوه واستأنسوا به ، ومن بين الحضور الفنان القدير الأستاذ أحمد النوة الذي أثنى على العمل بطريقته الفكاهيةالخاصة حينما قال : “شسويتوا فينا أبهرتونا جننتونا أطفال ونساء ورجال الأحساء مبدعين وأنتم أثبتم ذلك بعد هذا العرض الباهر” ، وقد ذكر المؤلف والمخرج المسرحي أ. خالد الخميس الذي أبدى إعجابه واستمتاعه بهذا العرض الشيق مُخَاطِبًا القائمين على مؤسسة دروازة الفن للإنتاج الفني -صاحبة العمل- قائلًا :شكرًا لكم بحجم السماء
شكرًا لكم لتقديم كوكبة مضيئة من الأطفال الموهوبين .
فالعرض جميل ومناسب جدًا للطفل
وفريق العمل مميز . وفِي نفس السياق صرح عضو المجلس البلدي الأستاذ شاكر بن سليمان العليو الذي تواجد في يوم العرض الثاني بأن المسرحية سوف تدرج من ضمن فقرات مهرجان أرض الحضارات المقبل ، وقد ذكر الإعلامي يوسف المعيدي صاحب سناب “الأسطورة” أنه ومن خلال تغطياته المكثفة التي تزيد عن إثنا عشر عامًا لمثل هذه الأنشطة لم يجد عرض للأطفال كهذا العرض في الأحساء وأردف قائلًا بأن هذا العمل يشبه الأعمال المسرحية للطفل في دولة الكويت الشقيقة التي عُرِفت خليجيًا بالتميز في مثل هذه المناشط وعلى نفس السياق فقد ذكر الإعلامي عبدالعزيز الموسى صاحب سناب “حسانا” أن هذه المسرحية راقية جدًا تناسب ذائقة المجتمع الأحسائي الملهم بالإبداع وبالوقت نفسه أكد على تكثيف مثل هذي العروض ودخول المسرح الراقي بقوة بالأحساء . الجدير بالذكر أنه تبقى لهذه المسرحية عرضين يوم السبت الموافق 24 جمادى الأول في تمام الساعة الرابعة عصراً و الثامنة مساءًا على مسرح دروازة النخيل للنزل السياحي كما أن بيع التذاكر للـ”برباس” في نفس الموقع مع مطالبات وإلحاح من الجمهور بتمديد المسرحية إلى عطلة نهاية الأسبوع المقبل بسبب جمالها وكونها أول مسرحية للأطفال يمثلها أطفال على مستوى المنطقة وبإبداع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد