شؤون دولية

رسميًا.. سفارة المملكة بواشنطن تفنِّد “خرافات” قناة شهيرة

دحضت سفارة المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة الأمريكية، افتراءات محطة إخبارية أمريكية شهيرة، بعد أن أعادت ترديد أكاذيب حول علاقة المملكة بتفجيرات الحادي عشر من سبتمبر.

وقامت سفارة المملكة بإصدار بيان رسمي للرد على محاولة محطة “سي بي إس” الأمريكية من خلال برنامجها التحليلي الإخباري “60 دقيقة” إعادة توجية أصابع الاتهام إلى المملكة فيما يتعلق بتمويل الإرهابيين المتهمين بتنفيذ أحداث 11 سيتمبر.

وقام موقع “بي آر نيوز” الإخباري (10 أبريل 2016)، بنشر البيان الرسمي الصادر عن سفارة المملكة، والذي جاء فيه، “لقد قامت محطة “سي بي إس” من خلال برنامج “60 دقيقة” بمحاولة الترويج لمجموعة من الخرافات والاتهامات الخاطئة التي جرى التعامل معها وإظهار بطلانها بالكامل، ليس فقط من قبل حكومة المملكة ولكن من قبل العديد من المحاكم الأمريكية واللجان الرسمية التي قامت بالتحقيق في صحة الاتهامات المنسوبة للمملكة بتقديم الدعم المالي لمرتكبي أحداث 11سبتمبر.

وأعربت سفارة المملكة عن استغرابها من قيام المحطة الأمريكية بمحاولة إعادة إثارة القضية بالرغم من قيام اللجنة المسؤولة عن مراجعة جميع الوثائق الخاصة بأحداث 11 سبتمبر بإبطال صحة جميع الاتهامات الموجهة للمملكة بتقديم الدعم المالي لمرتكبي أحداث 11 سبتمبر الإرهابية، كما أن اللجنة قامت بالتأكيد على أنها وجدت أن جميع الأدلة التي احتج بها البعض في توجيه الاتهامات للمملكة باطلة وغير صحيحة.

وقالت اللجنة الأمريكية في تقريرها الأخير حول علاقة المملكة بمرتكبي أحداث إنها لم تجد أي أدلة تدين الحكومة السعودية كمؤسسة أو تدين أفرادها العاملين بها بتمويل تنظيم “القاعدة الإرهابي”.

وأوضحت السفارة من خلال بيانها الرسمي أنه من المحال تصديق هذا التقرير المكذوب الذي روجت له المحطة بزعم الكشف عن وثائق سرية جديدة بينما انتهت تحقيقات قاضيين أمريكيين تابعين لمحكمة الاستئناف الأمريكية، في عام 2015 و2008 و2006، بالتأكيد على عدم العثور على أي أدلة دامغة تدين المملكة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى