التعليم

وزير التعليم: هدفنا الحفاظ على سلامة الطلبة ومنسوبي التعليم بتطبيق الإجراءات الاحترازية

نوه معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ بالدعم السخي الذي يحظى به قطاع التعليم من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله- ومتابعتهما المستمرة للرحلة التعليمية لأبنائهما وبناتهما من الطلاب والطالبات.
وأكد وزير التعليم -خلال لقائه اليوم مديري التعليم في المناطق والمحافظات استعداداً لبداية العام الدراسي يوم غدٍ الأحد- أهمية الالتزام بالإجراءات الصحية المبلغة من وزارة الصحة وهيئة الصحة العامة “وقاية”؛ للحفاظ على سلامة الطلبة والمعلمين والمعلمات والإداريين، مشيراً إلى أن المسؤولية كبيرة في أن تكون رحلة الطالب التعليمية آمنة وصحية ومطمئنة للأسرة وأولياء الأمور، داعياً إلى تطبيق النماذج التشغيلية للعودة الحضورية، ومتابعة تنفيذ الشروط والضوابط الواردة فيها.
وقال معاليه: “إن مدير التعليم هو المسؤول الأول عن تطبيق الإجراءات الصحية ومتابعة تنفيذ النماذج التشغيلية”، موضحاً أنها مسؤولية تشاركية وتراتبية من مدير التعليم ومساعديه ومديري مكاتب التعليم والمدارس وحتى المعلمين في فصولهم، مؤكداً أن الهدف هو الحفاظ على سلامة الطلبة.
وأضاف أنه لن يُسمح لأي طالب أو طالبة أو أحد من منسوبي التعليم بالدخول للمنشأة التعليمية إلا بعد الحصول على جرعتين من لقاح كورونا، داعياً الطلبة إلى الدخول على حجز موعد انتظار في تطبيق توكلنا لاستكمال الحصول على الجرعات.
وأشار إلى أن أكثر من ستة ملايين طالب وطالبة يبدأون عامهم الدراسي غداً وهم محملون بالآمال والطموحات، ومتطلعين إلى توفير جميع الخدمات والتجهيزات لهم؛ لضمان نجاح سير العملية التعليمية وتحقيق أهدافها المنشودة.
وناقش معالي وزير التعليم خلال الاجتماع مع مديري التعليم تقارير العمل في مجالات الصيانة والتشغيل والنظافة، وتوفير احتياجات الإجراءات الاحترازية، والنقل المدرسي، والتعليم عن بُعد، ومتطلبات التحوّل التقني للعملية التعليمية.
حضر اللقاء معالي نائب وزير التعليم المكلف الدكتور سعد بن سعود آل فهيد، ووكلاء الوزارة، وعدد من المسؤولين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى